يوم التراث الثقافي العربي و اليوم العربي للسياحة


بقلم الأستاذة “ر.بن يزار” الأمينة الولائية لمكتب قسنطينة لمنتدي النخبة والكفاءات الوطنية المكلفة بالداكرة و الثراث الثقافي لموقع الفنك نيوز.
نشكر مرة أخري موقع الفنك نيوز لإتاحته الفرصة لمنتدي النخبة و الكفاءات الوطنية مكتب قسنطينة الدي يعتبر د. قاسمي يوسف رئيسه .
التراث ثروة كبيرة من الآداب والقيم و العادات والتقاليد و المعارف الثقافية المادية و الفنون التشكيلية و الموسيقية و نقول الثرات الإنساني و التراث الأدبي و التراث الشعبي .
و لما نتكلم عن التراث في مدينة قسنطينة لا يستطيع الإنسان أو الباحث الكلام عنه لأن ذلك يحتاج مجهود، و لأهل الإختصاص لأن التراث علم قائم لذاته.
تركت الحضارات التي مرت على قسنطينة بدأ بما قبل التاريخ إلى الحضارة البونيقية و الحضارة الرومانية و البزنطية للحضارة الإسلامية التي إهتمت بالعلوم و المدينة كما إهتمت بالنواحي الدينية ،فكانت حضارة تمزج بين العقل و الروح لذلك إمتازت على الكتير من الحضارات.
تتميز مدينة قسنطينة المدينة القديمة بكونها مبنية على صخرة ،مما آعطاها منظرا فريدا يستحيل رؤيته في العالم ،لذلك شيدت عليها جسور و أصبحت تسمي بالجسور المعلقة و للأسف بعضها تحطم لإنعدام الترميم.
و على سبيل الذكر لا الحصر نذكر بعض الموروثات المادية في المدينة و تعتبر من الأثار النادرة جدا، مقابر ماقبل التاريخ في جسر سيدي مسيد المكان المسمي “نصب الأموات ” قبور على قدر كبير من الفخامة ،و في بلدية الخروب ماسينيسا و في بكيرة ،ضريح لوليوس بالهرية ،المنطقة الاتربة تيديس ..، باب سيرتا ،الاقواس الرومانية ،حمامات القيصر ، قصر أحمد باي ،الجامع الكبير ،جامع سوق الغزل ،جامع سيدي الاخضر ، جامع سيدي الكتاني ،و أيضا الرحبات رحبة الجمال ورحبة الصوف إلي يومنا هدا.
و الشعر و الأدب و العلم و إبن باديس و مالك بن نبي و الفنون بكل أنواعها لما نذكر المالوف و الطاهر الفرڤاني و كما يقول الأدباء فالشعر يولد من رحم الصخور لذلك كانت قسنطينة ولا تزال ملهمة الأدباء والشعراء.
بالإضافة إلى العادات والتقاليد الموروثة جد عند جد كالقطيفة القسنطينية ،و النحاس القسنطيني و مختلف الأكلات المحلية الجوزية والبقلاوة، أيضا لاننسي الثرات الرياضي و عميد الأندية الجزائرية والإفريقية الشباب الرياضي القسنطيني و غريمه مولودية قسنطينة الذي هو إمتداد لجمعية العلماء المسلميين.
لما نتكلم عن التراث ليس التكلم فقط بل نحن كجمعية ومنتدي نسعي للمساهمة في إبراز التراث من أجل المساهمة في إنعاش الإقتصاد و تعزيزه خاصة محليا للسياح من داخل الوطن وخارجه ، و تعزيز الروابط بين الحاضر والماضي لإستمرارية المجتمعات و تماسكها و يكون المجتمع أكبر سمو و رفعة و تعزيز السلام بين الشعوب و تشجيع الباحثيين من مختلف المناطق من أجل إستكشاف تاريخ التراث المدفون.
هكذا كانت إسهامات منتدي النخبة والكفاءات الوطنية في اليوم الوطني مكتب قسنطينة في متحف أحمد باي بحضور المنسق الجهوي للشرق جمال دراجي و رئيسة المكتب بعطيش رادية و أمين المال شمس الدين مخلوفي أمينة الإتصال بوقرين حياة وأمين التنظيم بوتلجة أمينة المرأة و الشؤون الإجتماعية شيماء و رئيس المنتدى يوسف قاسمي ،و الأمينة الولائية للتاريخ والذاكرة والترات ر.بن يزار .و قد لاقى جناح المنتدى إقبال كبير لفعالية ناشطية و الشرح المفصل و السلاسة في التوضيح حيث تشرفنا بحضور الوالي و الوفد المرافق له من سلطات و مختلف الجمعيات المحلية و الوطنية ممثل الجالية و بعض وكالات السفر المحلية و المهتمين بالتراث والتاريخ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.