وفاة المجاهد المرحوم خليفة عبد القادر المدعو “المدرب” عن عمر يناهز 88 عاما

الجزائر – توفي يوم أمس الاربعاء المجاهد وعضو السابق في مجلس الامة المرحوم خليفة عبد القادر المدعو “المدرب” عن عمر ناهز 88 عاما، حسب ما جاء يوم الخميس في بيان لوزارة المجاهدين.

و يعد الفقيد من مواليد 27 سبتمبر 1932 ببئر غبالو ولاية البويرة، التحق بالمدرسة الابتدائية ما بين سنوات 1938 و1946، بعد نيله شهادة الابتدائية انتقل إلى ناحية الحراش بالجزائر العاصمة لمزاولة تعليمه، لكنه سرعان ما توقف عن الدراسة بالنظر للظروف الاجتماعية التي كان يعيشها.

انخرط في العمل السياسي والنشاط النضالي، ضمن حركة انتصار الحريات الديمقراطية سنة 1950.

شارك في تأسيس خلية فدائية مع عدد من المجاهدين بمنطقة الحراش مع اندلاع الثورة التحريرية المظفرة، لكن سرعان ما انكشف أمره فالتحق بالجبال ضمن كتيبة لجيش التحرير الوطني بالمنطقة الأولى الولاية الرابعة التاريخية، حيث كلف بمهمة جلب الأسلحة من المغرب الأقصى ولعدة مرات، بعدها التحق بناحية البرواقية كقائد فرقة ومدرب كتيبة، مختص في فك وصناعة المتفجرات بكل من الناحيتين الأولى والثالثة بالولاية الرابعة التاريخية.

و قد عين المرحوم كعسكري في قيادة الناحية ثم مسؤول ناحية، ثم مسؤول اخبار و اتصالات إلى غاية وقف اطلاق النار سنة 1962 .

بعد الاستقلال، عين المجاهد الفقيد كاطارفي الدرك الوطني، و بعدها قائدا جهويا للناحية الاولى للدرك الوطني بالبليدة ثم بشار ثم وهران ، إلى ان رقي إلى رتبة مفتش عام لقيادة الدرك الوطني، ثم واليا في كل من سعيدة، سيدي بلعباس باتنة. و كان اخر منصب للمجاهد المرحوم خليفة عبد القادر عضو بمجلس الامة.

و امام هذا المصاب الجلل توجه وزير المجاهدين و ذوي الحقوق الطيب زيتوني،” بتعازيه لاسرة الفقيد و إلى رفاقه في الجهاد، بأصدق التعازي و اخلص المواساة سائلا المولى جلت قدرته ان يتغمد روح الفقيد بواسع الرحمة و الرضوان و يسكنه فراديس الجنان مع عباده الذين انعم عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن اولئك رفيقا و ان يلهم اهله و رفاقه جميل الصبر و السلوان” ، يضيف بيان وزارة المجاهدين.

Read More

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.