هل سيعود الموظفون إلى مكاتبهم بعد أزمة كورونا؟

من المتوقع أن تمر العقارات التجارية بفترة عصيبة حتى ما بعد كورونا، مع تخلي العديد من الشركات العالمية عن مساحاتها المكتبية واعتماد العمل من المنزل ليصبح الوضع الطبيعي الجديد.

ومع تأقلم أصحاب الأعمال والشركات مع فكرة عمل الموظفين من المنزل وخاصةً في الحالات التي لم تنخفض فيها الإنتاجية، وانخفضت تكاليف المرافق مثل الإيجار وخدمات الماء والكهرباء ومواقف السيارات وغيرها، قد يكون العمل من المنزل الوضع الطبيعي الجديد للتعامل مع الركود الاقتصادي وتحديات كورونا التي قد تستمر لفترة طويلة.

ما يعني أوقاتاً عصيبة للعقارات التجارية، فالإضافة إلى إغلاق المكاتب تضطر العديد من شركات التجزئة والمطاعم إلى إخلاء عقود الإيجار التجارية الخاصة بهم حتى إن العديد من كبرى الشركات مثل مورغان ستانلي و Mondelez ،و Barclays ،و Nationwide يعمل أكثر من 90% من موظفيها من منازلهم الآن، كما بدأت هذه الشركات تفكر في التحول الدائم للعمل من المنزل لجميع المناصب غير الأساسية وتقليص المساحات المكتبية.

وإن كنت من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، لابد أنك لاحظت إعلانات الأثاث المكتبي الخاصة بالمنزل! شركة ستاك لاين للأبحاث أصدرت قائمة بأفضل 100 منتج مبيعاً عبر قنوات التجارة الإلكترونية في أميركا، كانت ضمن القائمة مبيعات طاولات المكاتب الخاص بالمنزل ارتفعت بأكثر من 89%، وارتفعت مبيعات لوحة المفاتيح والفأرة بأكثر من 80% ومبيعات شاشات الكمبيوتر بأكثر من 170% في شهر مارس 2020 مقارنة مع الشهر ذاته من عام 2019.

كما سيتم التخلي عن التصاميم المكتبية الحديثة التي تتضمن مساحات عمل مشتركة ومفتوحة وسنعود للعمل في مقصورات ومكعبات معزولة وشخصية لتطبيق توصيات التباعد الاجتماعي والحد من انتشار الفيروس.

Read More

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.