هذه أهم ميزات الخط الملاحي الجديد للسعودية على البحر الأحمر

قال سعد بن عبد العزيز الخلب رئيس الهيئة العامة للموانئ في السعودية إن الإعلان عن دخول الهيئة العامة للموانئ السعودية “موانئ” في شراكة مع “موانئ دبي العالمية” لإطلاق أول خط ملاحي مباشر يربط بين ميناءي جبل علي في دبي والسُخنة في مصر عبر ميناء جدة الإسلامي يعد أحد خططنا الطموحة لزيادة ربط موانئ المملكة بالموانئ الإقليمية والعالمية والاستفادة من الموقع الجغرافي للمملكة الذي يربط بين القارات الثلاث وتيسير التجارة العالمية التي تمر في البحر الأحمر وتمثل أكثر من 12%”.

وأضاف الخلب “من أهم ميزات هذا الخط هو أنه خط نقل بحري مجدول يسهل على المستوردين والمصدرين الاستفادة من عملية الاستيراد والتصدير بأوقات محددة ويخفض من التكلفة مع زيادة ربط الموانئ السعودية مع الموانئ الإقليمية والعالمية”.

وتابع الخلب “أن أحد أهداف رؤية المملكة 2030 هي جعل السعودية مركزاً لوجستياً عالمياً ومحورا لربط القارات الثلاث. وتعد الموانئ البوابة الاقتصادية للحركة اللوجستية ونستفيد من هذا الخط والخطوط الأخرى التي تم الإعلان عنها خلال الأشهر الماضية والذي يعد رابع خط يتم الإعلان عنه خلال شهرين ويمثل نقلة نوعية بطريقة التعامل مع الخطوط الملاحية والاستفادة من الشراكات الاستراتيجية من مشغلي الموانئ والخطوط الملاحية. الخط الملاحي الجديد يُعد جزءاً من مبادرات “موانئ” الطموحة لتحقيق أهدافها الاستراتيجية في إطار برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية (ندلب)، خاصةً فيما يتعلق بدعم النمو الاقتصادي، وتعزيز الاستثمارات، والمساهمة في تحقيق رؤية السعودية 2030 بتحويل المملكة إلى مركز عالمي للخدمات اللوجستية”.

وأضاف: “سيربط هذا الخط المباشر ميناء جدة الإسلامي بالمزيد من الموانئ العالمية في الشرق والغرب، وسيعزز مكانة المملكة كمركز رائد للخدمات اللوجستية، كما سيساعد على تسهيل حركة التجارة عبر كامل سلسلة التوريد العالمية، وزيادة أعداد الحاويات التي تشحن بين عدة موانئ، والفوز بعدد أكبر من السفن المارة بساحل البحر الأحمر، ما يسهم في تعزيز القدرة التنافسية للموانئ السعودية وتحسين كفاءة العمليات والخدمات التي تقدمها، بالإضافة إلى خلق فرص استثمارية جديدة في هذا القطاع الحيوي”.

وأضاف الخلب “أن التعاون مع موانئ دبي يمتد لأكثر من 20 سنة بالعقد الأول لتشغيل إحدى محطات الحاويات في ميناء جدة الإسلامي والذي انتهى في عام 2019 وتم الدخول بعقد جديد لمدة 30 سنة بقيمة استثمارات تزيد عن 800 مليون دولار أميركي بهدف رفع الطاقة الاستيعابية بأكثر من 50% لتصل إلى 3,6 مليون حاوية بالسنة، بالإضافة لتسويق الموانئ السعودية ورفع الكفاءة”.

وحصلت “موانئ دبي العالمية” في ديسمبر الماضي على امتياز بنظام البناء والتشغيل ونقل الملكية (BOT) مدته 30 عامًا من الهيئة العامة للموانئ السعودية، بهدف إدارة وتطوير محطة الحاويات الجنوبية في ميناء جدة الإسلامي الذي يقدم خدمات متنوعة، وبموجب الامتياز، تقوم “موانئ دبي العالمية” باستثمار نحو 500 مليون دولار أميركي لتحسين وتحديث ميناء جدة الإسلامي، بما في ذلك تطوير البنية التحتية الأساسية للميناء، من أجل تمكينه من تقديم خدماته لناقلات الحاويات العملاقة المعروفة اختصارًا بـ (ULCC) والتي تعد أضخم سفن الحاويات في العالم.

وكانت الهيئة العامة للموانئ السعودية “موانئ” قد أعلنت أمس بالشراكة مع مجموعة “موانئ دبي العالمية”، في صناعة النقل البحري في المنطقة، نجاح ميناء جدة الإسلامي في الربط المباشر بين ميناء جبل علي بدولة الإمارات، وميناء العين السخنة في مصر العربية، كأول خط ملاحي مباشر يربط بين أهم الموانئ في قارتي آسيا وإفريقيا لخدمة نقل الحاويات على ساحل البحر الأحمر ليكون رابع خط ملاحي جديد تطلقه الهيئة منذ بداية العام 2020.

Read More

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.