مفاجأة كورونية.. مصير غامض لمبلغ 500 مليار دولار

في الوقت الذي تغرق فيه الولايات المتحدة في أسوأ ركود اقتصادي منذ عقود، يبرز قلق متزايد من أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي ووزارة الخزانة خجولان للغاية في استخدام حزم الإنقاذ المالي المخصصة للشركات والحكومات المحلية في الولايات.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن تقرير لجنة الكونغرس التي تشرف على جهود الاحتياطي الفيدرالي ووزارة الخزانة أن معظم الـ 500 مليار دولار التي خصصها الكونغرس في مارس لوزارة الخزانة لدعم الشركات والحكومات المحلية لم يتم استخدامها بعد.

وأثارت اللجنة أسئلة حول كيفية عمل برامج الإنقاذ، فيما لم تقم وزارة الخزانة حتى الآن بأي تطور حول الـ 46 مليار دولار التي تم منحها لدعم شركات الطيران والشركات ذات الصلة بالأمن القومي.

كما أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي، الذي من المفترض أن يتم من خلاله دعم برامج الإقراض الأحدث والأكثر خطورة مع المبلغ المتبقي البالغ 454 مليار دولار، فإنه لديه برنامج واحد فقط قيد التنفيذ في الوقت الحالي.

وتأتي هذه الأنباء المفاجئة في ظل تعهد الإدارة الأميركية، بالعمل قدما على فتح الاقتصاد ولكن ربما أن بعض البرامج لم تجد الآلية الفعالة لتقديم الدعم في ظل استمرار الحظر في معظم الولايات الأميركية، في ضوء المواجهة الشرسة مع فيروس كورونا (كوفيد-19).

ويأتي تقرير الحزبين الجمهوري والديمقراطي، ليكون أكثر تشكيكا في جدية وفعالية حزم الدعم، إلا أنه يأتي في الوقت الذي بدأ فيه المشرعون والاقتصاديون يقترحون أن اثنين من صانعي السياسة على رأس إنقاذ الاقتصاد، وزير الخزانة ستيفن منوشين ورئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، يمضون ببطء وحذر شديد في عملية الإنقاذ.

وحذر خبراء من أن مسار التعافي سيعتمد إلى حد كبير على ما إذا كانت الحكومة الفيدرالية قد ذهبت إلى الآليات طويلة الأمد في معالجة الأزمة لعدم إبقاء نشاط الاقتصاد عرضة للاضطرابات الشديدة، وبالتالي التأثير على دخل الشركات والأسر.

Read More

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.