دعوة روسية فرنسية لوقف النار في ليبيا والعودة للحوار

عقب محادثة عبر الفيديو بين الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، والفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن الكرملين في بيان أن الزعيمين دعيا، الجمعة، لوقف إطلاق النار في ليبيا والعودة إلى مائدة الحوار.

ووسط التوتر الأوروبي مع تركيا على خلفية تدخلها في الملف الليبي، دعت فرنسا وألمانيا وإيطاليا الأطراف الليبية إلى وقف القتال، والأطراف الخارجية إلى وقف أي تدخل، في محاولة لإعادة المحادثات السياسية إلى مسارها.

كما ذكرت الدول الثلاث في بيان الخميس: “في ضوء المخاطر المتنامية من تدهور الموقف في ليبيا، تدعو فرنسا وألمانيا وإيطاليا جميع الأطراف الليبية إلى وقف القتال على الفور ودون شروط”.

إلى ذلك دعت الدول الثلاث “الأطراف الخارجية لإنهاء جميع أشكال التدخل في ليبيا والاحترام الكامل لحظر السلاح الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي”.

وتدهورت العلاقات بين فرنسا وتركيا خلال الأسابيع الأخيرة بسبب الصراع الليبي.

لعبة خطيرة

وندد ماكرون، الاثنين، بـ”لعبة خطيرة” تمارسها تركيا في ليبيا، معتبراً أنها تشكل تهديداً مباشراً للمنطقة وأوروبا. وقال إثر لقائه نظيره التونسي، قيس سعيد في الإليزيه: “أرى اليوم أن تركيا تمارس لعبة خطرة في ليبيا تناقض كل الالتزامات التي أعلنتها في مؤتمر برلين”.

كما دعا إلى “وقف التدخلات الأجنبية والأعمال الأحادية لأولئك الذين يزعمون أنهم يحققون مكاسب جديدة بالحرب” في ليبيا.

Read More

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.