السجن لمعارضي أردوغان بسبب منشورات على وسائل التواصل

قضت محكمة تركية بعقوبة السجن على مسؤول سابق في حزب الشعب الجمهوري المعارض لانتقاده الاعتداء على زعيم الحزب كمال كيلتشدار أوغلو من قبل مشيعين غاضبين أثناء مشاركته بتشييع أحد أفراد الجيش التركي العام الماضي.

وأصدرت المحكمة حكماً بالسجن لمدة 14 شهراً على الرئيس السابق لفرع حزب الشعب الجمهوري بمنطقة “بهتشه إيفلر” في إسطنبول حسين أوزكارامان، في دعوى رفعها وزير الداخلية سليمان صويلو بسبب مقال نشره أوزكارمان على وسائل التواصل الاجتماعي منتقداً الاعتداء على زعيم المعارضة التركية.

وقال أوزكارمان: “المقالة التي شاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي، لم تتعرض لأي شخص ولم تتعد على الحقوق الشخصية، هذه المقالة تأتي في إطار الانتقاد السياسي ضمن أطر احترام القيم الإنسانية”. وأضاف: “على الرغم من أنني لم أقبل أبداً الاتهام الذي فرضته عليَّ محكمتي العزيزة ، إلا أنني أطلب تبرئتي”.

ولفت المسؤول السابق في حزب الشعب الجمهوري إلى أنهم “سيحاربون هذه المخالفات”. وتابع: “من ناحية، لا يُقبل أي نقد للسلطة السياسية، صاحب النقد يرسلونه إلى السجن عند أبسط انتقاد، غير مسموح الانتقاد من حساباتنا، هذا حقنا، يريدون هضم حقوقنا، يريدون تخويفنا، سنواصل الانتقاد والكتابة دون أن نستسلم أو نتراجع خطوة”.

وكانت محكمة الاستئناف في اسطنبول قضت، الثلاثاء، بعقوبة السجن لمدة 9 سنوات و8 أشهر و20 يومًا في 5 جرائم مختلفة بحق رئيسة فرع حزب الشعب الجمهوري المعارض بإسطنبول جانان كافتانجي أوغلو بسبب منشوراتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

Read More

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.