الرئيس تبون: الفقيد بلعيد عبد السلام مجاهد فذ و مناضل وطني مخلص غيور على الجزائر

الجزائر – بعث رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, يوم السبت, برسالة تعزية و مواساة إلى عائلة المجاهد المرحوم بلعيد عبد السلام, أكد فيها أن الفقيد “مجاهد فذ و مناضل وطني مخلص غيور على الجزائر”.في ما يلي النص الكامل لرسالة التعزية:

“بسم الله الرحمن الرحيم   و بشر الصابرين*الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله و إنا اليه راجعون* أولئك عليهم صلوات من ربهم و رحمة و أولئك هم المهتدون.

يغادرنا اليوم في فاجعة أليمة المجاهد المرحوم بلعيد عبد السلام, أحد رجالات جيل الرواد الذين نشأوا على النضال الوطني في مدرسة الحركة الوطنية فانغرست في نفوسهم, من أدابياتها و مبادئها, روح الاقدام و التضحية من أجل الوطن, فلقد كان المرحوم قبيل اندلاع ثورة التحرير المجيدة, رئيس رابطة الطلاب المسلمين في شمال افريقيا بفرنسا من سنة 1951 الى سنة 1953, ليسجل اسمه بعد ذلك في النخبة المؤسسة للاتحاد العام للطلبة المسلمين و يساهم في الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.


اقرأ أيضا:       وفاة رئيس الحكومة الأسبق بلعيد عبد السلام


و لئن عددنا محطات من الاسهامات الوطنية للفقيد, فلنستحضر جلائل الاعمال لأحد أبناء الجزائر الذين ما انقطعوا يوما في حياتهم عن خدمة هذا الوطن على مدى عقود من الزمن.

المجاهد المرحوم كان على رأس شركة سوناطراك من 1964 الى 1966, و تولى مسؤوليات وطنية سامية, وزيرا للصناعة و الطاقة ثم رئيس حكومة في مرحلة من أصعب المراحل التي مرت بها بلادنا في بداية التسعينات.

“إننا اخواتي أخواني” نودع اليوم معكم بحسرة وألم مجاهدا فذا و مناضلا وطنيا مخلصا غيورا على الجزائر, فلقد شاء المولى عز و جل أن يرحل عن هذه الدنيا ليلتحق برفاقه المجاهدين و اخوانه الشهداء و ذلك قضاء الله و قدره و إنا لنحسبه إن شاء الله في جنة النعيم الى جوارهم.

وفي هذه اللحظات الحزينة المؤثرة, أتوجه الى افراد العائلة و أهل الفقيد و ذويه الافاضل و رفاقه المجاهدين بأخلص التعازي و اصدق مشاعر المواساة, متضرعا اليه جلا و علا أن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا و يلهم الجميع الصبر و السلوان.

يا أيتها النفس المطمئنة* ارجعي الى ربك راضية مرضية* فأدخلي في عبادي* و أدخلي جنتي”.

Read More

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.