احتجاج لسائقي الشاحنات في واشنطن.. وترمب: “إشارة حب”

صرح الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بأن صوت أبواق الشاحنات الذي دوى إلى الجنوب من البيت الأبيض مباشرة بمثابة “إشارة حب” له من قبل سائقي الشاحنات. إلا أن السائقين يحتجون في الواقع على انخفاض رسوم النقل.

وقال ترمب أثناء وجوده في حديقة الورود، الجمعة، خلال الإعلان عن تطوير اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد: “إنهم (السائقون) يحتجون لصالح الرئيس ترمب”.

إلى ذلك دوى صوت أبواق الشاحنات في الحديقة المشمسة، ما طغى على بعض مكبرات الصوت تقريباً.

وعلق ترمب قائلاً: “هؤلاء هم سائقو الشاحنات الذين يقفون معنا طوال الطريق”.

لكن السائقين الذين اصطفوا في جادة كونستتيوشن بسياراتهم الكبيرة لم يأتوا إلى واشنطن من أجل ترمب، بل جاؤوا إلى العاصمة للاحتجاج على انخفاض رسوم النقل التي يقولون إنها قد تجبر كثيرين منهم على ترك عملهم.

ونتجت موجة أولية من توقف النقل عن جائحة فيروس كورونا المستجد. ونتيجة لذلك، وجد العديد من سائقي الشاحنات أنفسهم بدون سلع لشحنها أو مع عروض لنقل بضائع بأسعار يقولون إنها زهيدة.

كما كان كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، قد التقى سائقي الشاحنات، الخميس.

Read More

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.