إصابات كورونا تلامس 10 ملايين.. وطفرات جديدة ببعض الدول

أظهر إحصاء لرويترز وصول عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم إلى نحو عشرة ملايين حالة اليوم الأحد، وذلك في علامة فارقة في انتشار المرض الذي يصيب الجهاز التنفسي وأودى حتى الآن بحياة زهاء نصف مليون شخص على مدار سبعة أشهر.

يأتي ذلك في الوقت الذي بدأت فيه العديد من الدول المتضررة بشدة من الوباء في تخفيف إجراءات العزل وتنفيذ تعديلات موسعة في نظم العمل والحياة الاجتماعية قد تستمر لعام أو أكثر حتى ظهور لقاح.

وتشهد بعض الدول طفرات جديدة في انتشار العدوى دفعت السلطات لإعادة فرض قيود العزل العام جزئيا في وضع وصفه خبراء بأنه قد يكون نمطا متكررا في الشهور المقبلة وحتى 2021.

وتبلغ الإصابات في أميركا الشمالية وأميركا اللاتينية وأوروبا نحو 75 بالمئة من إجمالي المصابين وذلك بنسب متساوية تقريبا بين المناطق الثلاث، بينما تسجل آسيا والشرق الأوسط زهاء 11 و9% على الترتيب وذلك وفقا لإحصاء رويترز الذي يعتمد على تقارير حكومية.

ووصل عدد الوفيات بالفيروس حتى الآن إلى أكثر من 497 ألف شخص، وهو تقريبا نفس عدد الوفيات الناجمة عن الإنفلونزا سنويا.

وفي أميركا، قالت المراكز لمكافحة الأمراض والوقاية منها يوم السبت، إن إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بلغ مليونين و459472 شخصا بزيادة 44602 حالة عن الإحصاء السابق، مضيفة أن عدد الوفيات ارتفع 651 ليصل الإجمالي إلى 124967.

وفي المكسيك، أعلنت وزارة الصحة يوم السبت تسجيل 4410 إصابات جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، و602 حالة وفاة، ليصل العدد الإجمالي في البلاد إلى 212802 إصابة و26381 وفاة.

وكانت الوزارة أعلنت أمس تسجيل 5441 إصابة و719 وفاة. وقالت الحكومة إن العدد الفعلي للمصابين أعلى بكثير على الأرجح من الإحصاء الرسمي.

Read More

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.